الماسونية واغراق مصر بالديون منذ عهد اسرة محمد على باشا -الكاتب منصور عبد الحكيم




الماسونية واغراق مصر بالديون منذ عهد اسرة محمد على باشا
-الكاتب منصور عبد الحكيم

------------------------------------------------------------------------------------
بدأ مسلسل افقار مصر واغراقها بالديون رغم انها من اغنى بلاد العالم منذ وصول حملة نابليون الشهيرة على المحروسة بحجة نشر الثقافة والحضارة الفرنسية الماسونية بواسطة نابليون الماسونى بعد القضاء على المماليك وحكمهم لمصر --

بعد الحملة الفرنسية جاء (محمد علي) ربيب الماسونية ليحكم مصر من عام 1805، فأجهزعلى البقية الباقية من المماليك واتم عمل الفرنسين الماسون ، فتخلص منهم بقتل 405 رجلا غيلة، في مذبحةالقلعة الشهيرة في 5 صفر 1226هـ الموافق أول مارس 1811م، وبدون محاكمات وفق الشريعةالإسلامية. وفي عام 1808 أي بعد أن تولى محمد على حكم مصر بثلاث سنوات
ثم اصدر محمد على القوانيين العلمانية بجعل الدين مفصولا عن الحياة العامة والسياسية ورفع شعار لاسياسة فى الدين ولا دين فى السياسة --
وقام بإرسال البعثات إلى فرنسا، ليعودوا ودماء الماسونية تسري في عروقهم، وقام بمحاربة الدولة العثمانية والخلافة الاسلامية وغزا بلاد الحجاز حتى وصلت اطماعه الى حكم العالم وهنا تصدت له القوى الاستعمارية بقيادة بريطانيا العظمى وهزمته --
ثم عزله أبناؤه في سبتمبر عام 1848، لأنه أصيب بالخرف او بما يعرف اليوم بالزهايمر
ثم توالى على حكم مصر ابناءه من ابراهيم الى اخر ملوكهم فاروق وابنه احمد فؤاد
و في عهد الخديوي إسماعيل بدأت مأساة مصر واغراقها فى الديون الربيوية وانتهى الامر بالاحتلا البر يطانى من عام 1882 وقد فتح حكم محمد على واسرته الباب على مصراعيه لأعداد كبيرة من اليهود، واستعان بهم الخديو في مفاوضات الحصول على القروض الأجنبية من البيوت المالية اليهودية الكبرى في أوروبا مثل بيت ” أوبنهايم ” وبيت ” روتشيلد ” .
والماسونية قد بدأت خطاها فى مصر في مصر سنة 1798م علي يد الحملة الفرنسية بواسطة نابليون، ثم أسس خلفه كليبر ومعه مجموعة من ضباط الجيش الفرنسيين الماسونيين محفلاً في القاهرة سمي محفل إيزيس، وأوجدوا له طريقة خاصة به هي الطريقة الممفيسية أو الطريقة الشرقية القديمة وضم هذا المحفل إليه بعض الأعضاء من علية القوم من المصريين ومنهم علماء من الازهر قد خدعوا بشعارات الماسونية الانسانية وظل أعضاؤه يعملون في الخفاء وبسرية.
و شهد عصر محمد علي باشا تأسيس أكثر من محفل ماسوني في مصر أنشأه الماسون الإيطاليون وهو محفل الإسكندرية سنة 1830م، على الطريقة الاسكتلندية --
وفي عهد الخديوي إسماعيل انتشرت المحافل الماسونية حيث أعطى ذلك مصر دفعة قوية لسيطرة العلمانية الغربية على مصر ، وأغرق البلاد في الديون الربوية وبعد ان ادى الخديو دوره تم خلعه في 1879 بواسطة الماسون انفسهم واحتلال البلاد من إنجلترا
وعاشت مصر حالة من الفقر و الكساد الاقتصادى و أدمن المصريون العيش باالمعونات والديون الربوية --
إرسال تعليق

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

حذر العالم من ملك اليهود المنتظر فقتلوه--منصور عبد الحكيم

مؤلفات الكاتب/ منصور عبدالحكيم حسب سنوات صدورها من عام 1990 حتى 2017 تصل الى 180 كتاب.

ملخص كتاب تنبؤات نستراداموس لمنصور عبدالحكيم