تجربتى مع الماسونية و المؤامرة ـــ منصور عبد الحكيم

ـــــ تجربتى مع الماسونية و المؤامرة ـــــــــــــ
ــــــــــــــــــــ منصور عبد الحكيم
ـــــــــــــــــــــــ
بداية أنا منذ نعومة اظفارى كما يقولون اعشق الفراءة منذ ان تعلمت القرءاة والكتابة فى المرحلة الابتدائية فكنت اقرأ المجلات الخاصة باطفال تلك المرحلة فى الستنيات , ثم تطور الامر الى الكتب وخاصة الروايات فى المرحلة الثانوية فى السبيعنيات من القرن الماضى وكانت اولى بداياتى فى الكتابة فى تلك المرحلة فكتبت القصة القصيرة ..وحصلت على شهادة تقدير وقتها من رئيس نادى القصة الاديب توفيق الحكيم ..
المهم وكى لاأطيل عليكم ..
منذ اوائل العام 1982 وانا اقرأ عن الماسونية العالمية ونظرية المؤامرة واعجبنى كتاب وليم غار كار (احجار على رقعة الشطرنج) وايضا كتاب حكمومة العالم السرية
ل شيريب سبيريدوفيتش --وكلا المؤلفان كانا يحذران قومهما من خطر حكومة العالم الخفية الماسونية التى يتزعمها الدجال الاكبر ..
فى البداية ظننت ان الامر مبالغ فيه . ولكنى حين قرأت عن احداث اخر الزمان فى القرءان الكريم والسنة النبوية ادركت ان الامر حقيقة ثم وجدت ما قيل عن المؤامرة التى خطط لها الماسون والتنورون منذ مئات السنين تتحقق على ارض الواقع ..
كتبت كتاب بعنوان نهاية العالم قريبا --وكان رسالة تحذير للعالم كله من خطر قادم للكرة الارضية ..
ثم كانت سلسلة الماسونية ( حكومة العالم الخفية) ومنذ 2003 وقد صدر منها 17 جزءا والحمد لله لاقت قبول منقطع النظير فى الوطن العربى .. والتف حولها الالاف من القراء وتابعوها بفضل الله ..
لقد كانت النية صادقة لله ..وتلاقت تلك النية مع دار نشر عريقة محبة للثقافة ولوطنها العربى وامتها الاسلامية وهى دار الكتاب العربى التى تبنى صاحبها الاستاذ وليد ناضيف افكارى وقام بنشرها ..
لقد تحقق ما قرأت و كتبت عنه من مؤامرة على الانسانية والاديان من المتنورين والماسون الذين نصبوا انفسهم أسياد العالم , ومانراه اليوم من فوضى عارمة فى الوطن العربى خاصة والعالم ايضا الا ما حذزرنا منه فى كتبنا ..
هذا باختصار حتى لا أطيل عيلكم ..
‫#‏منصور_عبدالحكيم‬
‫#‏دار_الكتاب_العربي_دمشق_القاهرة‬

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

حذر العالم من ملك اليهود المنتظر فقتلوه--منصور عبد الحكيم

مؤلفات الكاتب/ منصور عبدالحكيم حسب سنوات صدورها من عام 1990 حتى 2017 تصل الى 180 كتاب.

ملخص كتاب تنبؤات نستراداموس لمنصور عبدالحكيم