جزيرة القيامة - منصور عبد الحكيم :

جزيرة القيامة - منصور عبد الحكيم  :
والمعروفة ايضاً بأسم جزيرة الفصح ، من اغرب جزر العالم ، هي جزيرة في المحيط الهادي جنوب شرق البلاد ، عند نقطة الجنوب الشرقي من المثلث البولينيزية . جزيرة الفصح تشتهر به 887 تماثيل ضخمة موجودة ، تدعا موي ، التي أنشأتها أوائل الناس رابا نوي . في عام 1995.
استقر الناس البولينيزية في جزيرة الفصح في الألف الأول الميلادي ، وخلق ثقافة مزدهرة ، كما يتضح من موي وغيرها من الأعمال الفنية . ومع ذلك ، النشاط البشري ، و الزيادة السكانية أدت تدريجياً إلى إزالة الغابات وانقراض الموارد الطبيعية ، والتي تسببت في زوال حضارة رابا نوي . قبل وقت وصول الأوروبي في عام 1722، كان سكان الجزيرة انخفض إلى 2،000-3،000 من ارتفاع حوالي 15،000 في وقت سابق ، في الآونة الأخيرة قد خدم الجزيرة بمثابة تحذير من الأخطار الثقافية والبيئية للاستغلال ، الأمراض التي يحملها البحارة الأوروبية و بيرو الإغارة الرقيق من 1860 في خفض المزيد من السكان رابا نوي ، وصولا الى 111 في عام 1877 .
جزيرة الفصح هي واحدة من الجزر المأهولة النائية في العالم ، أقرب أرض يسكنها (50 نسمة) هي جزيرة بيتكيرن 2،075 كيلومتر (1،289 ميل) بعيدا ، أقرب بلدة يبلغ عدد سكانها أكثر من 500 في جزيرة مانغريفا 2،606 كم (1،619 ميل) بعيدا ، وأقرب نقطة قارية تقع في وسط شيلي ، 3،512 كيلومتر (2،182 ميل) بعيدا
جزيرة الفصح تعتبر محافظة تابعة لدولة تشيلي التي تم ضمها في عام 1888. إداريا ، فإنه ينتمي إلى منطقة فالبارايسو وبشكل أكثر تحديدا ، هي البلدية الوحيد من مقاطعة جزيرة باسكوا . وفقا لتعداد عام 2012 ، كان لديها نحو 5،800 سكان ، منها نحو 60٪ هم من نسل السكان الأصليين رابا نوي
أعطيت اسم “جزيرة الفصح” حسب سجل أول زائر أوروبي للجزيرة ، والهولندي المستكشف يعقوب روجيفين ، في عيد الفصح 5 أبريل 1722 ،
فى عام 1914م زار الجزيرة فريق بحث بريطاني ثم تبعه فريق بحث فرنسى عام 1934م ولقد أظهرت نتائج الأبحاث أن الجزيرة كانت مأهولة بالسكان من شعب غير محدد من العصر الحجرى الأخير أى منذ حوالي 4500 عام قبل الميلاد وأنهم قاموا في القرن الأول الميلادى بصنع التماثيل الصغيرة التي في حجم الإنسان ثم بعد ذلك بقرون أمكنهم صنع هذه التماثيل الضخمة ويدل التاريخ بالكربون المشع أن كارثة رهيبة أصابت الجزيرة عام 1680م فتوقف العمل في التماثيل فجأة ورحل الجميع عن الجزيرة أو إختفوا تماما
ثم جاء بعدهم شعوب أخرى من جزر الماركيز الفرنسية والتي على بعد 5 آلاف كيلومتر ليستقروا في الشمال الغربي من جزيرة القيامة وهم الآن سكانها الحاليون كما كانوا يطلقون على تلك التماثيل اسم ( مواى ).
تقع الجزيرة بالقرب من "نقطة نيمو" التى تقوم وكالة ناسا بدفن المحطات الغضائية فيها وهى في قلب مثلث متساوي الأضلاع تماما، تشكله سواحل ثلاث جزر نائية، تبعد عن كل منها أكثر من ألف ميل (نحو 1600 كيلومتر).
وتمثل جزيرة دوسي (وهي إحدى جزر بيتكيرن) الضلع الشمالي للمثلث، بينما تشكل جزيرة (موتو نوي) صغيرة المساحة (وهي جزء من السلسلة المؤلفة لجزيرة عيد الفصح) الضلع الشمالي الشرقي، أما الضلع الجنوبي فيتمثل في جزيرة "ماهِر" (الواقعة قبالة سواحل القارة القطبية الجنوبية).




إرسال تعليق

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

حذر العالم من ملك اليهود المنتظر فقتلوه--منصور عبد الحكيم

نشأت الصحافة وتطورها فى العالم --بقلم منصور عبد الحكيم

ذرية أدم عليه السلام من ابناء شتى منهم قابيل _ الكاتب منصور عبد الحكيم