ديانة العصر الجديد وحركة العصر الجديد _ الكاتب منصور عبد الحكيم

ديانة العصر الجديد وحركة العصر الجديد
_ الكاتب منصور عبد الحكيم
=================================
حركة العصر الجديد وديانة العصر الجديد التى تمهد لعبادة الدجال وابليس على الارض فأصول الحركة في القرن الثامن عشر والتاسع عشر، لاسيما في أعمال إمانول سفيدنبوري، فرانز ميزمير، هيلينا بلافاتسكي وجورج غوردجييف، الذين وضعوا بعض المبادئ الفلسفية الأساسية أدت بعد ذلك إلى التأثير بالحركة. طُورت الحركة أكثر في الستينات من القرن العشرين، مستمدة أفكارها من ما وراء الطبيعة، علم النفس المساعد للذات، والمعلمون الهنود المختلفون الذين زاروا الغرب خلال ذلك العقد...

 وتضم حركة العصر الجديد أيضاً عناصر من الديانات والحركات الدينية القديمة المختلفة من الإلحاد وحتى الديانات التوحيدية من خلال وحدة الوجود الكلاسيكية ووحدة الوجود مع الطبيعة ووحدة الشهود حتى تعدد الآلهة مدمجة مع العلوم وفلسفة غايا؛ بشكل رئيسي: علم الفلك القديم، علم الفلك المعاصر، علم البيئة، حماية البيئة، فرضية غايا، علم النفس والفيزياء. .

 وتستمد فلسفة وديانة العصر الجديد أحياناً وحيها من الديانات العالمية الكبرى: البوذية، الطاوية، الديانات الصينية، المسيحية، الهندوسية، الإسلام، اليهودية؛ مع تأثير قوي من قبل الديانات الشرق آسيوية، الغنوصية، الوثنية الجديدة، الثيوصوفية، الكونية الروحيات الغربية. المعنى الحقيقي للمصطلح عصر جديد هو العصر النجمي القادم عصر الدلو
 ومن وضع اسس تلك الحركة والديانة :أولهم إمانول سفيدنبوري (1688-1772)، عالم سويدي كرس نفسه للغموضية المسيحية بعد تجربة دينية، حيث آمن بأنه من الممكن الذهاب إلى الجنة الجحيم والتحدث مع الملائكة والشياطين والأشباح، حيث قام بنشر موضوع ابحاثه بشكل واسع. الشخص الثاني كان فرانز ميزمير (1734-1815)، الذي قام بتطوير نوع من طرق الشفاء باستخدام مغناطيسات، معتقداً بأن هناك قوة تدعى "مغناطيسية الحيوان" تؤثر على البشر. ثالث شخصية كانت هيلينا بلافاتسكي (1831-1891)، واحدة من مؤسسي المجتمع الثيوصوفي، الذي من خلاله نشرت حركتها الدينية الثيوصوفية، التي كانت تجمع عناصر من ديانات شرقية مثل الهندوسية البوذية مع عناصر غربية. رابع شخصية كانت جورج غوردجييف (1872-1949)، مؤلف فلسفة الطريق الرابع، الذي من خلاله نقل عدداً من التعاليم الروحية لتلاميذه. كما عد دروري شخصية خامسة لها أثر كبير على حركة العصر الجديد هي الهندي سوامي فيفكاناندا (1863-1902)، مناصر لفسلفة فيدانتا وأول من قدم الهندوسية للغرب أواخر القرن التاسع عشر

 والجدير بالذكر انه قد ظهرت بعض العناصر المكونة للعصر الجديد في حركات القرن التاسع عشر الميتافيزيقية: الروحانية، الثيوصوفية، والفكر الجديد، وظهرت أيضاً في الحركات الطبية البديلة المعالجة اليدوية والعلاج الطبيعي.
واهم كتب تلك الحركة والديانة كتاب هيلينا بلافاتسكي العقيدة السرية، الذى أُصدر في 1888.
ولمعرفة المزيد عليكم بقراءة كتابنا قبضة الشيطان 

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

حذر العالم من ملك اليهود المنتظر فقتلوه--منصور عبد الحكيم

نشأت الصحافة وتطورها فى العالم --بقلم منصور عبد الحكيم

مؤلفات الكاتب/ منصور عبدالحكيم حسب سنوات صدورها من عام 1990 حتى 2017 تصل الى 180 كتاب.